كورة العالم

تقرير.. “صراع عربي والمفاجآة واردة”.. الجدل مستمر حول دوري أبطال أفريقيا

[ad_1]


02:59 م


الإثنين 13 يوليه 2020

كتب- أيمن جيلبرتو:

تسبب قرار دولة الكاميرون مؤخراً في استمرار الجدل حول دوري أبطال أفريقيا نسخة 2019-2020 في ظل عدم تحديد الموعد النهائي للمباريات بعد الاعتذار عن استضافة ما تبقى من مباريات البطولة.

وأعلن سيديو مبومبو رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم اعتذار بلاده بشكل رسمي عن عدم استضافة المراحل المتبقية من منافسات دوري أبطال أفريقيا في الموسم الحالي، وقال في مؤتمر صحفي اليوم إن بلاده ليست مستعدة لاستقبال مباريات نصف نهائي ونهائي أبطال أفريقيا، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وسبق وأعلن المكتب التنفذي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” أنه سيتم استكمال مباريات دوري أبطال أفريقيا في بلد واحد حيث يقام نصف النهائي من مباراة واحدة وأيضا النهائي كما كان مقرر له من قبل، وتم تحديد شهر سبتمبر لاستكمال المنافسات.

ولم يجد “كاف” اي مشكلة في حسم ملف الكونفيدرالية الأفريقية، فقد سبق واختار المغرب لاستضافة المباراة النهائية، وبالتالي قام بحسم مواجهات نصف النهائي بأن تقام في المغرب أيضا، لكن الأزمة كانت في دوري الأبطال رغم اختيار الكاميرون سابقاً لاستضافة النهائي، لكن لم يكن هناك أي موافقة حكومية بشأن نصف النهائي.

وجاء اعتذار الكاميرون ليُشعل صراعاً عربياً من نوع أخر في دوري أبطال أفريقيا، فبعيداً عن الصراع المرتقب داخل الملعب بين الثنائي المصري الأهلي والزمالك والثنائي المغربي الوداد والرجاء، فهناك صراع منتظر بين الدولتين من أجل استضافة نهائيات دوري أبطال أفريقيا.

أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري كان واضحاً بشأن الملف، وأكد على جاهزيته مصر لاستضافة الحدث لما تمتلكه من إمكانيات وبنية تحتية تؤهلها لذلك، اتحاد الكرة أيضا من خلال مسؤوليه أكدوا في تصريحات إعلامية أن الأمر تحت الدراسة في ظل ترحيب الحكومة، لكن لم يتم التقدم بعد بأي طلب رسمي لـ”كاف”.

مصر نجحت مؤخراً في انقاذ “كاف” من مأزق الكاميرون بعدما تم سحب تنظيم أمم أفريقيا 2019 منها، وتقدمت مصر بملف قوي ونالت شرف تنظيم البطولة في نسختها الاستثنائية التي أقيمت في صيف 2019 بمشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى في التاريخ، وبعدها بأشهر قليلة نجحت مصر في تنظيم نسخة رائعة من أمم أفريقيا تحت 23 عاماً.

وتترقب دولة المغرب أيضا الموقف، خاصة وأنها سوف تقوم بتنظيم نهائيات الكونفيدرالية الأفريقية حيث يتواجد ناديين من المغرب بنصف النهائي بجانب بيراميدز من مصر وحوريا كوناكري الغيني، وتأمل في أن تظفر باستضافة الحدث الأكبر فيما يخص نهائيات دوري أبطال أفريقيا، من أجل فرصة جديدة للأندية المغربية لحصد الألقاب الأفريقية.

وعلى جانب أخر، دخلت تونس في الصورة كدولة محايدة لم يتأهل منها أي فريق لنصف النهائي من أجل استضافة مباريات دوري أبطال أفريقيا، وتدعم موقفها بالنجاح في السيطرة على جائحة كورونا في البلاد وعودة الحياة لطبيعتها خاصة وأن منتخب تونس كان أول منتخب يعود لاستئناف التدريبات في الوضع الراهن.

وصرح حامد المغربي المتحدث الرسمي باسم الاتحاد التونسي لكرة القدم وأكد على جاهزية بلاده لاستضافة نهائيات دوري أبطال أفريقيا في الفترة المقبلة، مشيراً الى استقرار الأوضاع في بلاده بجانب جاهزية الملاعب.

وتأمل تونس في أن تحسن صورتها أيضا لدى “كاف” خاصة بعد التقارير السابقة التي اشارت الى ان “كاف” خاطب الاتحاد التونسي بعدم صلاحية عدد من الملاعب لاستضافة المباريات على صعيد الاندية والمنتخبات في المنافسات القارية لوجود مشاكل عديدة بها.

وهناك دولة عربية أخرى خارج حدود القارة الأفريقية تترقب الوضع الراهن بشأن دوري أبطال أفريقيا وهي الإمارات، في ظل قيام أحد أعضاء المكتب التنفيذي بـ”كاف” بالتأكيد على وجود عرض إماراتي من أجل استضافة ورعاية المباريات المتبقية لدوري أبطال أفريقيا.

وتظل المفاجآت في هذا الملف قائمة، وقد يخرج “كاف” في اجتماعه المقبل بقرار يخص دولة أفريقية يمكن لها أن تستضيف مباريات البطولة دون اللجوء لمقترح اللعب خارج القارة وأيضا للخروج من مأزق الاختيار بين مصر والمغرب في ظل المنافسة المصرية المغربية في نصف النهائي.

[ad_2]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق